منوعات

متلازمة ستوكهولم – ماهي و مالحالة الغريبة التي يُصاب بها الضحية

 

  حدثت القصة في دولة السويد في عام 1973م ، و تحديدًا في العاصمة ستوكهولم .

متلازمة ستوكهولم:في هذا العام أي 1973 قامت مجموعة مسلحة بعملية اقتحام لأحد البنوك بهدف السرقة ، وتم أثناء هذه العملية

عملية احتجاز لعملاء و موظفين  من البنك ، لمدة ما يقارب ستة أيام .

وأثناء عملية الأحتجاز تعلق الرهائن بالمختطفين وتعاطفوا معهم  ،  حتى أنهم رفضوا أن تساعدهم السلطات والشرطة السويدية ،

لدرجة قيام  بعضهم بالدفاع عن المختطفين بعد أن انتهاء عملية الإحتجاز وتحريرهم من الخاطفين والمجموعة المسلحة  .

أطلق عالم الجريمة ( نيلز بيجيرو ) على ما حدث و على هذه الحالة أسم متلازمة ستوكهولم .

إقرأ أيضا :الدول الاسكندنافية لماذا سميت بهذا الاسم ؟

ماهي متلازمة ستوكهولم ؟

متلازمة ستوكهولم هي ظاهرة نفسية تحدث عندما يتعاطف المجني عليهم أو الضحايا مع الجناة أو المختطفين  ،

حيث يطلق علماء النفس أيضًا على هذه الظاهرة أو الحالة رابطة الأسر أو الخطف .

مايحدث في هذه الحالة  أن الضحايا أو المجني عليهم  يشعرون بالتعاطف والإنسجام في الكثير من المشاعر الإيجابية مع الجناة أو المختطفين ،

ويتضامنون معهم لدرجة كبيرة قد تصل حتى لاستعدادهم للدفاع وحتى الإرتباط بهم ، حيث أن هذه  الظاهرة غالبا ما تحدث مع 8% من الضحايا والمجني عليهم  .

أحيانا لا يكون بالضرورة أن يكون الضحايا ضحايا اختطاف ، بل يمكن أن يكونوا أطراف في علاقة غلابا ما تتعرض

للعنف أو حتى للترهيب  ،الأمر الذي يجعل هذا الطرف يؤمن و يعتنق الأفكار والسلوكيات التي تتواجد لدى الطرف الآخر .

كثيرًا ما نجد أن هذا الأمر  يحدث أيضا في علاقات الحب و العلاقات العاطفية والتي يتعرض فيها طرف ما للتعنيف ، سواء كان هذا العنف لفظيا أو جسديا ،

وقد تصل درجة التضامن  مع الجاني أو الشخص الذي يعنف أن يبرر الضحية  التصرفات التي يفعلها الجاني تجاهه

ولا يعتبرها بأي شكل من الأشكال تهديدًا أو تعنيفا .

 متلازمة ستوكهولم والحالة النفسية التي يتميز  المصابين بها  :

– أن يشعر الضحية بمشاعر إيجابية تجاه الجاني أو الشخص الذي يعتدي عليه  .

– أن تتحول مشاعر الضحية تجاه أسرته إلى مشاعر سلبية وغير إيجابية ، لدرجة أنه لا يتعاطف معهم أو حتى محاولة مساعدتهم أو إنقاذهم  .

– يدعم و يساعد المصاب بمتلازمة ستوكهولم سلوك الجاني ويؤيده ويعتبره صوابا.

– كثيرا ما يقوم  المصاب بمتلازمة ستوكهولم  بمساعدة الجاني ومساعدته لأقصى درجة  .

–  الضحية لا تكون لديه القدرة  تحرير نفسه ، أو محاولة التصدي للجاني ولا بأي شكل من الأشكال ولو حتى بالتفكير .

متلازمة ستوكهولم و أشهر الحوادث التي جرت :

– ما حدث في ألمانيا في عهد النازية ، حيث كان في هذه الفترة  عدد من اليهود المتعاطفين مع ما تفعله وتقوم به الإدارة النازية .

– عام 1974  اختطفت شابة من أسرة ثرية اسمها باتي هيرست  ، وطلب الخاطف الفدية من أهلها  ،حيث  تم احتجازها  مدة ما يقاب الشهرين ،

وخلال هذه الفترة أعتدى المختطف عليها ، وعلى الرغم من كل ما تعرضت له تعاطفت الفتاة معه وقامت بالإشتراك مع الخاطف بعملية سرقة .

– عام 2002  تم إختطاف الفتاة (اليزابيث سمارت ) التي كانت في الرابعة عشر من عمرها ،حيث تم تهديدها بالسلاح ،

و قام  الخاطف بالإعتداء عليها و الزواج بها غصبًا بمراسم وهميةحيث أنها بقيت لديه لمدة ما يقارب التسعة أشهر ،

حيث كان الخاطف يتنقل بها كثيرًا ، و أحيانًا يعاقبها ويقوم بربطها بشجرة في إحدى الغابات وتجويعها ويقوم بالاعتداء عليها ،إلى أن  تم القبض على الجاني.

وحينها اعترفت الفتاة (اليزابيث ) أنها لم تكن تريد أن تتركه  ، بالرغم من أنه كان كثيرا ما تكون الفرصة سانحة لذلك   .

درجة التعاطف مع الجناة أدى بها إلى الإنتحار !

– عام 1933 – (ماري ماكلروي )  قام باختطافها  أربعة أشخاص لمدة ما يقاربأربع و ثلاثين ساعة ،

وذلك من أجل إجبار أسرتها على دفع فدية مالية ،

وخلال  هذه المدة تعرفت  ماري على الجناة الأربعة  وتعلقت بهم لتكون بينهم علاقة صداقة قوية  ، وحين تم إلقاء القبض على الخاطفين و الحكم عليهم بالسجن.

أصيبت  ماري بحالة إكتئاب شديد مما أدى إلى أتخاذ قرار أن تنتحر بعد سبع سنوات من الحادث تقريبا  .

– عام 1993م – الفتاة ( جيسي لي دوغارد ) ، والتي تم اختطافها لمدة ما يقارب  ثمانية عشر عاما من قبل زوجين ،

وكان عمر جيسي في ذلك الوقت 11  عامًا ،

و بقيت معه الخاطفين إلى أن بلغت من العمر  19 عامًا .

كانت الفتاة جيسي محتجزة في خيمة بحديقة  ، وخلال هذه المدة أنجبت الفتاة جيسي طفلين ،

وحين تم إلقاء القبض على الخاطفين و الجناة أنكرت جيسي أن يكون هناك جريمة بحقها أو أنها تم أختطافها ،

حيث أكددت  أن ما حدث لها ليس أعتداء أو عملية خطف ، وقامت بالدفاع عن الجناة وقالت عن أحدهم بأنه شخص عظيم .

هناك الكثير من الحوادث والقصص المتشابهة و الغريبة المتشابهة التي  تصف ردود فعل الضحايا أو الذين تعرضوا لعمليات خطف واعتداء ،

حيث يعتقد علماء النفس أن هذه الوسيلة هي في سبيل البقاء والإستمرار  ، التي يستخدمها الضحية

من أجل أن ينال أو يكسب تعاطف الجاني أو الشخص الذي يعتدي عليه ويحافظ على حياته .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق