أخبار منوعةالأخبارالهجرة واللجوء

اليونان تمنح تصاريح الإقامة للمهاجرين قريباً عبر الأنترنت

اليونان تمنح تصاريح الإقامة للمهاجرين قريباً عن طريق استخدام طريقة رقمية تسهل الاجراءات وتختصر الوقت في تطور لافت لاصدار التصاريح .

اليونان تمنح تصاريح الإقامة للمهاجرين قريباً

تستعد حالياً وزارة سياسة الهجرة في دولة اليونان لإضافة طريقة جديدة وسريعة يمكن من خلالها اصدار تصاريح الاقامة للأشخاص المهاجرين .

فقد اعلنت الوزارة أنها ستقوم باصدار تلك التصاريح رقمياً عبر الانترنت ، مما يجعل من هذه العملية توفر الكثير من الوقت والجهد .

هذا ويتوقع أن يستطيع المهاجرون الذين يرغبون في اصدار تصاريح للإقامة في اليونان الحصول عليها نهاية العام 2019 الكترونياً .

يعتبر هذا الخبر رائعاً بالنسبة للاجئين أو المهاجرين على حد سواء في اليونان فهذا يختصر الرحلة الطويلة للحصول على التصاريح .

يأتي هذا الاعلان ضمن التوجه العام لوزارة الهجرة ، وهو حوسبة اصدار التصاريح المترونياً ليستفيد منها الأجانب في البلاد .

بدءاً من شهر يونيو القادم ( شهر 6 ) يمكن للأجانب تقديم الطلبات الكترونياً عن طريق مكاتب الأجانب في أتيكا عبر الانترنت .

ويمكن للأجنبي أو المهاجر أن يقدم الطلب بنفسه ، أو يمكن أن يتم من خلال ممثلين قانونيين عنهم للقيام بالاجراءات الروتينية .

اقرأ أيضاً : قائمة بالمنظمات التي تساعد طالبي اللجوء في السويد

من المعروف أن اليونان تتميز بطابع البيرقراطية الطويلة ، وأن مكاتب الأجانب لا تغطي سوى نصف العدد من المقيمين .

بعد أن يتم قبل طلب اللجوء المقدم من طرفك ، يمكنك أن تتقدم بطلب للحصول على تصاريح اقامة مباشرة وبكل سهولة .

على الاجانب الراغبين في الذهاب إلى اليونان أن ينتظروا حتى نهاية العام 2019 لتقدموا بطلباتهم الالكترونية للوزارة .

مذكرة تفاهم لتحسين الخدمات للاجئين القصر

لا يقتصر الخبر على هذا فقد اعلنت الحكومة اليونية عن مذكرة تفاهم موجهة للاجئين القصر الوحيدين تقدم لهم خدمات عالية المستوى .

جاء هذا الاعلان في مدينة أثينا في عطلة الأسبوع الماضي ، وهو يشمل جميع اللاجئين القصر الذي يقيمون دون ذويهم .

إلى جانب تركيز اثينا على رفاهية القصر والحفاظ على صحتهم ، وتوفير التعليم اللازم لهم بالتعاون مع منظمة “مشروع البيت” الغير حكومية .

ستعمل الحكومة وشركائها من أجل تسهيل التواصل فيما بينهم ، إلى جانب التنسيق الكامل ، و إدارة المعلومات .

في هذا السياق صرح عمدة اثينا جورجي برولياس “المدينة ستواصل التركيز على استراتيجيتها بشأن إدارة قضية اللاجئين وتكاملهم”.

وأضاف قائلاً “هذه الاستراتيجية تعود بالنفع على المدينة وكذلك على حقوق اللاجئين ،

ومن خلال تلك الشراكة فهي تركز على أكثر الأفراد ضعفا والأطفال غير المصحوبين بذويهم المحتاجين لأقصى اهتمام” .

يعود انشاء “مشروع البيت” إلى عام 2016 ، وهي منظمة لا تهدف إلى الربح ، تهتم بتوفير احتياجات اللاجئين القصر الذين يعيشون دون آبائهم .

تتميز المنظمة بعقد شراكات دولية ومحلية ، وكذلك التشبيك من عدة جهات مانحة خاص ، من أجل حل مشكلة اللاجئين .

إلى جانب هذا ، فقد اخذت المنظمة على عاتقها توفير الدعم السريع والمساعدات الفعالة للأشخاص الأكثر احتياجاً.

حتى الآن استطاعت المنظمة توفير الاقامة لأكثر من 350 طفل موزعين في 11 موقعاً بهدف حمايتهم وتوفير الدعم نفسياً وطبياً .

إلى بجانب توفير جميع الخدمات التعليمية اللازمة لهؤلاء اللاجئين الأطفال .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق