Hevin
السويد | صديقك أينما كنت

مشاركات : خاطرة بعنوان /أنا وأنت والحزن ثالثنا / بقلم هناء أبو خليل

- الإعلانات -

أنا وأنت والحزن ثالثنا 

 

- الإعلانات -

معك ، كلُ دمعة مشروع ابتسامة ، وكلُ غصّة بوابّةٌ للانفراج معك وفي خضّم السواد الذي يكحل أيامي ، يوّقع الأسى لي على تعهّدٍ  لا جدول زمني له لمغادرة روحي ، دعني أعيش معك الألم قبل البراء ، دعني أمعن بكل لحظة قهرٍ نحياها لا تتذمر من طول أنفاس صبري ، لا تفتح الباب لتأنيب الضمير ، بل أوصده بقبضةٍ من شغف لا تستعجل الوصول إلى سماء الفرح السابعة ، بل اصعد عليها صعود المُتّئد فهنا مكمن اللذة بارك حزننا بكل ما أوتيت من استفزازٍ له ، استمع لمواويله وردد صداها ، صفق له ، ارقص على نغماته وراقصه، وكلما زاد من جرعة الاستقرار في ثنايا الروح ، احنو عليه علّه يستحي فيوّلي الأدبار لا تفسد علينا حبيبي متعة الاستمتاع بالوجع في لحظة يأسٍ غافلتك ودسّت قليلاً من سمّها في مستودع أملك المؤجل تعال نتجرّع خيباتنا حتى تفرغ الكؤوس ، فهناك في قعرها وفي آخر رشفةٍ منها ينطوي الفرج الأكبر ستقول لي :

- الإعلانات -

محالٌ أن تفرغ ، انها أبديّة الامتلاء سأقول لك : لن تفرغ وحسب ، بل ستنكسر في لحظة انتحار  لا تغادر حزننا الذي نحيا ، دعه يغادرنا بطيب نفسٍ وبكامل وعيه ، ألم نعترف يوماً بأن مخاض فرحنا سيطول ويطول ويطول ? أتذكر المعجزة التي زارتنا قبل أيام على غفلةٍ من توقعاتنا ? وهكذا هي رحلتنا ، ستغيّر خط سيرها بلا استئذان وتمضي بنا الى حيث نشتهي… سيتوقف نبض المعاكسات يوماً ما ، المستحيل سيصاب بنقص تروية حاد ويفقد أوكسجينه ، ولن نخجل من السير في جنازته ، كن على ثقة سيتعب تعبنا ، سيتعب مقرراً أخيرا أن يستريح…

الإسم الكامل: هناء أبو خليل
العمر: 33
الدولة: سورية

 

خريجة أدب انكليزي -جامعة دمشق كاتبة سيناريو شهادة خبرة في كتابة السيناريو والتأليف للتلفزيون من معهد مداد للفنون الدرامية الفسحة الوحيدة التي أتنفس من خلالها هي الورقة والقلم

- الإعلانات -

- الإعلانات -

تعليقات
Loading...