Hevin
السويد | صديقك أينما كنت

مشاركة : خاطرة بعنوان / زجاجة موت / بقلم يمان سعد من سوريا

- الإعلانات -

 زجاجة موت

 

- الإعلانات -

أتيتني مسرعاً مضطرباً…

أخرجت من جيبك زجاجة عِطرٍ أنيقة وضعتها بيدي..

ثم هرولت..

دقائقُ مضت قبل أن تأتي…

حلّقت بها في عالم أحلامي…

أهي لي؟!…أَفَطِنَ لحاجتي واحدة؟!

إنها زجاجة الحب!!!

“دائما ما أظلمكَ حبيبي”..

رددتُ بيني وبين نفسي…

يبدو أن اهتمامك لم يجف بعد!!…

كدتُ أفتحها لأشتم رائحتها..

اغرورقت عيناي…

- الإعلانات -

منذ متى آخر مرة أتيت لي بواحدة؟!!…

ربما من شهور…بل ربما منذ سنتان؟!..

أنفض عني تلك الأفكار السوداء…

فلأستمتع بهذه الفرحة المباغتة!!

لعلها بادرة لإشعال نار حب بردت منذ عصور..

ربما…وربما… عدت..لتفاجئني….

تنشلها مني بخفة…ترشُّ منها ثلاث رشّات…

في الأولى:سمعتُ دويَّ انهياري في قاعِ الأرض…

في الثانية:كبُرَ حقدي عليك…

في الثالثة:لملمتُ شظايا انهياري و ابتسمت…

كانت زجاجة موت…شذاها انتقل لحناياي..

عبيرها استوطن في دهاليز روحي…

تذكرها ب زجاجة ظنتها زجاجة الحب

 

- الإعلانات -

- الإعلانات -

تعليقات
Loading...